الرئيسية التحليل الأساسي اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي تحت المجهر

اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي تحت المجهر

0
0

ينتظر الجميع اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي اليوم وما سيصدر عنه سواء من توقعات جديدة للتضخم والنمو والبطالة أو إشارة واضحة أو مستترة بشأن ميعاد رفع أسعار الفائدة، وسنحاول أن نركز على أهم النقاط التي قد يثيرها البنك خلال اجتماعه اليوم.

البنك الاحتياطي الفدرالي-fxcomment-17-6-2015

البنك الاحتياطي الفدرالي لديه عوامل جديده تمت إضافتها على جدول أعماله، وهي أزمة اليونان واقتراب خروجها من منطقة اليورو إلى جانب عمليات البيع الكبيرة في أسواق السندات الحكومية في أوروبا والولايات المتحدة والتي تعكس تراجع خطير في معدلات الثقة بين المستثمرين.

وسنناقش خلال هذه المقالة أهم النقاط التي نركز عليها خلال اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي.

توقعات البنك الاحتياطي الفدرالي

اليوم سيعلن البنك الاحتياطي الفدرالي عن توقعاته الربع سنوية لكل من التضخم والنمو والبطالة، مع توقعات باستقرار معدلات البطالة عند 5% حتى نهاية العام وقد يشهد الاجتماع نقاش طويل بين الأعضاء بشأن اكتمال التوظيف في الاقتصاد الأمريكي من عدمه، ولكن ما يهمنا هو استقرار توقعات معدلات البطالة التي تعكس قوة قطاع العمالة ورضا البنك عن أدائها حتى لو أشارت جانيت يلين إلى انتظار المزيد من التحسن بالنسبة له.

أما بالنسبة لتوقعات النمو فقد تشهد تغير هذا الاجتماع بالسلب في ظل استمرار تضارب البيانات الاقتصادية التي تصدر عن الاقتصاد الأمريكي مؤخراً خاصة بالنسبة للقطاع الصناعي وقطاع المنازل، هذا بالإضافة إلى انكماش النمو خلال الربع الأول وهو ما سيكون له أثر أيضاً على توقعات البنك.

توقعات التضخم هي الأهم بالنسبة لنا هذا الاجتماع نظراً لأن البنك الاحتياطي الفدرالي قد ربط اتخاذ قرار رفع أسعار الفائدة باستقرار توقعات التضخم واقترابها من هدف البنك عند 2%.

البنك الاحتياطي الفدرالي قد يقوم برفع معدلات التضخم هذا الاجتماع وذلك مع تحسن في معدلات نمو الأجور إلى جانب التحسن الأخير في أسعار النفط الخام الأمر الذي يدفع مؤشرات التضخم إلى الاعتدال، ويدفع البنك لتحسين وجهة نظره تجاه معدلات التضخم هذا العام… والأهم من ذلك أنه يقربنا خطوة أخرى من قرار رفع أسعار الفائدة.

تأثير الأحداث العالمية على الاقتصاد الأمريكي

الجميع بالطبع سينتظر أن يعرف رد فعل البنك الاحتياطي الفدرالي على أزمة اليونان وهل سيكون لها تأثير مباشر أو غير مباشر على أداء الاقتصاد الأمريكي ومستويات الدولار، وحتى إذا لم يتطرق البنك إلى هذا الموضوع فأسئلة الصحافيين خلال المؤتمر الصحافي بعد الاجتماع ستتطرق بالتأكيد إليه.

من جهة أخرى هناك أزمة ارتفاع العائد على السندات الحكومية الأمريكية وهل البنك الاحتياطي الفدرالي متأقلم مع هذا خاصة مع اقتراب ارتفاع أسعار الفائدة، بالإضافة إلى تأثير ارتفاع العائد على السندات على مستويات الدولار في ظل التصريح الذي قد يكون غير مقصود من قبل الرئيس الأمريكي أوباما بكون ارتفاع الدولار يمثل ضرر للاقتصاد الأمريكي، وهي أيضاً قضية علينا أن نبحث عن حل لها من خلال اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي اليوم.

توقعات رفع أسعار الفائدة

البنك الاحتياطي الفدرالي يتبع سياسة عدم الإشارة إلى ميعاد رفع أسعار الفائدة بشكل مباشر ليعكي لنفسه مجال أوسع في تأجيل القرار أو تقديمه وفقاً لمتطلبات السياسة النقدية ووضع الاقتصاد الأمريكي.

ولكن كلما كانت نبرة البنك أكثر استقراراً فيما يتعلق بمستقبل التعافي الاقتصادي وتحسن معدلات النمو وقطاع العمالة كلما اقترب ميعاد رفع أسعار الفائدة.

المحطة الأولى بالنسبة لنا والأكثر واقعية الآن لنشهد رفع أسعار الفائدة هي اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي في شهر سبتمبر/أيلول المقبل، خاصة بعد أن تقلصت التوقعات بارتفاع أسعار الفائدة خلال اجتماع اليوم، فالبنك يفضل أن ينتظر بيانات النمو عن الربع الثاني لمعرفة الوضع الحقيقي للاقتصاد الأمريكي قبل أن يتخذ قراره برفع أسعار الفائدة.

حركة الدولار

الدولار قد يصبح المستفيد الأول بعد هذا الاجتماع نظراً لأن التوقعات معظمها إيجابية بالنسبة لقطاعات الاقتصاد المختلفة حتى في حالة تراجع توقعات النمو يبقى تركيز المتداولين على الدولار أكبر مع توقعات التضخم.

من جانب آخر إذا فشل الدولار في الارتفاع بعد اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي فسيكون أمامه فرصة كبيرة لتحقيق استقرار مقابل العملات بعد القاعدة القوية التي كونها والتي قد يدعمها البنك الاحتياطي الفدرالي خلال اجتماع اليوم.

(0)

حسام العجمي حسام العجمي أحد مؤسسي شركة FXComment.com ورئيس قسم التحليل الأساسي باللغة العربية، خبرة 8 سنوات في الأسواق المالية. متخصص في التحليل الأساسي للاقتصاديات العالمية وبيان أثرها على أسواق العملات والأسهم والسلع بالإضافة إلى استخدام التحليل الأساسي لرسم نظرة مستقبلية للأسواق المالية. قام بنشر العديد من الأبحاث الخاصة بوضع أهداف على المدى المتوسط للعملات والسلع المالية، إلى جانب دراسة السياسات النقدية للبنوك المركزية العالمية وتوقع توجهاتها المستقبلية.

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *