الدولار يسجل اعلى مستوياته في ثمانية سنوات مقابل الين الياباني

الدولار مقابل الين الياباني-fxcomment-26-5-2015ارتفع زوج الدولار مقابل الين الياباني إلى أعلى مستوياته في ثمانية سنوات ليتخطى المستوى 122 ين لكل دولار وذلك مع تزايد الإقبال على الدولار بعد انتهاء عطلة الأسواق المالية وتزايد أحجام التداولات.

سجل زوج الدولار مقابل الين الياباني أعلى مستوى عند 122.85 بعد أن افتتح جلسة اليوم عند المستوى 121.64. 

انتعاش الأسهم اليابانية ساهم بشكل كبير في عمليات البيع المفتوحة على الين الياباني من أجل الاستثمار في أسواق الأسهم اليابانية، وذلك بعد التصريحات الأخيرة لرئيس البنك المركزي الياباني التي أشار خلالها أن معدلات التضخم من المتوقع لها أن تستقر عند صفر لفترة من الوقت الأمر الذي زاد من التوقعات أن البنك المركزي الياباني في طريقة إلى ضخ المزيد من السيولة النقدية ربما بحلول اجتماع البنك في شهر أكتوبر المقبل أي بعد مرور عام كامل على آخر زيادة قام بها البنك لبرنامجه التحفيزي إلى 80 تريليون ين.

عاد الدولار للارتفاع بقوة اليوم بعد انتهاء العطلات في الأسواق المالية العالمية لتعود أحجام التداول لمستوياتها الطبيعية لتقفز العملة الفدرالية لأعلى مستوياتها في شهر تقريباً مقابل سلة من ستة عملات.

مؤشر الدولار الذي يقيس أدائه مقابل ستة عملات سجل أعلى مستوى في شهر تقريباً عند المستوى 97.16 بعد أن افتتح جلسة اليوم عند المستوى 96.50.

يجد الدولار الدعم الكافي من عاملين هامين: العامل الأول هو عامل داخلي جاء من تصريحات يلين رئيسة البنك الاحتياطي الفدرالي والتي اشارت أن البنك في طريقه إلى رفع أسعار الفائدة خلال هذا العام مع وصول الاقتصاد الأمريكي لأهداف البنك.

بالإضافة إلى بيانات أسعار المستهلكين الجوهرية التي ارتفعت لأعلى مستوياتها منذ بداية عام 2013، مما يؤكد وجهة نظر البنك الفدرالي أن انخفاض معدلات التضخم ناتج من تراجع أسعار النفط الخام

أما عن العامل الثاني فهو استفادة الدولار من تدهور مستويات العملات الأخرى وعلى رأسها اليورو والين الياباني بسبب تجدد مخاوف الأزمة اليونانية التي تسببت في إضعاف اليورو إلى جانب عمليات البيع الجائر على الين الياباني بسبب زيادة الإقبال على الأسهم اليابانية.

حسام العجمي

حسام العجمي رئيس قسم التحليل الأساسي باللغة العربية، خبرة 10 سنوات في الأسواق المالية. متخصص في التحليل الأساسي للاقتصاديات العالمية وبيان أثرها على أسواق العملات والأسهم والسلع بالإضافة إلى استخدام التحليل الأساسي لرسم نظرة مستقبلية للأسواق المالية. قام بنشر العديد من الأبحاث الخاصة بوضع أهداف على المدى المتوسط للعملات والسلع المالية، إلى جانب دراسة السياسات النقدية للبنوك المركزية العالمية وتوقع توجهاتها المستقبلية.

يجب ان تسجل دخول لتتمكن من التعليق.