الذهب يقلص خسائره بعد بيانات ضعيفة عن الاقتصاد الأمريكي

استطاع الذهب أن يقلص جزء من خسائره التي شهدها منذ بداية تداولات جلسة اليوم وذلك بعد صدور عدد من البيانات الاقتصادية الأقل من المتوقع عن الاقتصاد الأمريكي ساهمت في تراجع مستويات الدولار لتجد أسعار الذهب الدعم الكافي لها.

الذهب والدولار-fxcomment-15-6-2015

تتداول أسعار الذهب وقت كتابة التقرير عند المستوى 1181.90 دولار للأونصة بعد ان افتتح تداولات اليوم عند المستوى 1183.20 دولار للأونصة وسجلت أدنى مستوى في أسبوع عند 1172.10 دولار للأونصة.

يأتي هذا التقلص في خسائر الذهب بعد البيانات الأمريكية التي جاءت أقل من المتوقع، حيث شهد مؤشر امباير الصناعي انخفاض خلال شهر يونيو/حزيران بقيمة 1.98 مقارنة مع ارتفاع سابق بقيمة 3.09 في حين كانت التوقعات عند 6.00.

كما انخفض الإنتاج الصناعي خلال شهر مايو/أيار بنسبة 0.2% مقارنة مع انخفاض سابق معدل بنسبة 0.5% وكانت التوقعات تشير إلى ارتفاع بنسبة 0.2%.

تراجع البيانات الصناعية عن الولايات المتحدة الأمريكية أدى إلى تراجع الإقبال على الدولار كتأثير مباشر للبيانات الاقتصادية، حيث يتداول مؤشر الدولار الذي يقيس اداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ستة عملات ليتداول حالياً عند المستوى 95.39 بعد أن سجل اعلى مستوى عند 95.66.

أما عن انخفاض أسعار الذهب خلال النصف الأول من جلسة اليوم فكان ناتج عن موجة المخاوف التي اجتاحت الأسواق المالية الأوروبية اليوم، بعد فشل المحادثات بين الحكومة اليونانية والدائنين الأوروبيين بدون ان تصل إلى اتفاق نهائي، الأمر الذي يزيد من المخاوف من اقتراب إشهار إفلاس اليونان وخرجها من منطقة اليورو خاصة أن صلاحية برنامج الانقاذ الأوروبي تنتهي بنهاية هذا الشهر.

كل هذا دفع المستثمرين إلى التخلي عن الاستثمارات الخطرة مثل أسواق الأسهم الأوروبية التي شهدت تراجع كبير اليوم، ليتزايد الإقبال على الدولار والسندات باعتبارها الاستثمارات التي تحقق أفضل عائد حالياً بينما تخلى المستثمرين عن الذهب من ناحية أخرى كونه لا يقدم عائد مقارنة بالسندات والدولار.

حركة الدولار هذا الأسبوع من المتوقع أن تؤثر على تحركات أسعار الذهب خاصة أن اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي سيدفع الدولار إلى التحرك بشكل كبير خلال تداولات الأسبوع.

حسام العجمي

حسام العجمي رئيس قسم التحليل الأساسي باللغة العربية، خبرة 10 سنوات في الأسواق المالية. متخصص في التحليل الأساسي للاقتصاديات العالمية وبيان أثرها على أسواق العملات والأسهم والسلع بالإضافة إلى استخدام التحليل الأساسي لرسم نظرة مستقبلية للأسواق المالية. قام بنشر العديد من الأبحاث الخاصة بوضع أهداف على المدى المتوسط للعملات والسلع المالية، إلى جانب دراسة السياسات النقدية للبنوك المركزية العالمية وتوقع توجهاتها المستقبلية.

يجب ان تسجل دخول لتتمكن من التعليق.